“إغلاق الحدود المغربية والجزائرية وانتهاكات حرس الحدود الجزائري” في الاتحاد العام للمحامين العرب

 

 

دعا الاستاذ بنعيسى المكاوي،نقيب هيئة المحامين بوجدة سابقا،وعضو المكتب الدائم للاتحاد المحامين العرب،المحامين العرب على العموم والمغاربة على وجه الخصوص إلى الانخراط الفعلي في الانشطة التي يبسطها الاتحاد نظرا لأهميتها البالغة وانعكاساتها الايجابية على مسارهم العملي.وأبرز النقيب المكاوي،أن اتحاد المحامين العرب الذي يرأسه الاستاذ عبداللطيف بوعشرين،يتوفر حاليا على أطر وكفاءات عليا تعمل وفق استراتيجية محكمة من شأنها تطوير ورعاية مهنة المحاماة في الوطن العربى بما يمكنها من القيام بدورها الأساسي في إرساء قواعد العدالة،وذلك من خلال العمل على تأمين استقلال مهنة المحاماة واستقلال نقابات المحامين واستقلال قرارها وتأمين حرية المحامي وحصانته في أداء رسالته،وحرمة عمله ومكتبه،وضمان حقوقه طبقا للمعايير الدولية في هذا الصدد،وتنمية الوعي النقابي في صفوف المحامين،والالتزام بشرف المحاماة وبأخلاقياتها،وتشجيع تكوين النقابات والمنظمات للمحامين في الأقطار العربية التي لم تتكون فيها بعد،فضلا عن وضع برنامج عمل يرمي تخصيص حيز مهم لتدريب الشباب المحامين وتأهيلهم ورفع مستوى أدائهم المهنى،السعي من أجل توحيد قوانين مهنة المحاماة على نحو يكفل للمحامى العربى حق الممارسة في الأقطار العربية كافة.كما أفاد الاستاذ المكاوي،بأن الاتحاد سيواصل النضال من أجل تحقيق الوحدة العربية الشاملة باعتبارها ضرورة حتمية وهدفاً استراتيجياً للأمة العربية ومقاومة دعوات الفرقة والتجزئة،إعداد الدراسات المتخصصة حول القضايا العربية العامة بما يساعد على دعم القضايا والمصالح العربية وتحقيق أهداف الاتحاد،دعم العلاقات الثنائية والجماعية مع الاتحادات والهيئات والمنظمات النقابية والمهنية والشعبية العربية والدولية وتوسيع هذه العلاقات بما يخدم أهداف الاتحاد ويحقق أهداف الأمة العربية.إشارة،فالاتحاد العام للمحامين العرب هو منظمة عربية دولية غير حكومية تأسست عام 1944،مقرها الدائم القاهرة،تتكون بشكل أساسي من جمعيات ونقابات المحامين المنتخبة في الوطن العربي.لها صفة استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو،اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب صفة مراقب،المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم صفة مراقب،الاتحاد الإفريقي صفة مراقب،عضو مراقب في المجلس الاقتصادي والاجتماعي بجامعة الدول العربية،عضو في نقابة محامي المحكمة الجنائية الدولية،عضو في الاتحاد الدولي للمحامين بفرنسا،والتحالف (الكونسورتيم) الدولي للمساعدة القانونية.

وللتذكير،فقد سبق للأستاذ المكاوي،أن طرح موضوع إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر أكثر من مرة،مرورا بوقفة المحامين بالنقطة الحدودية “بين لجراف” بالسعيدية،بمناسبة انعقاد المؤتمر الوطني 28 ل”جمعية هيئة المحامين بالمغرب” شهر يونيو من عام 2013،تلك الوقفة التي حضرها المحامون المغاربة والمحامون الجزائريون والأمين العام لاتحاد المحامين العرب،ونقيب هيئة المحامين بتلمسان،حيث ألقيت كلمات في عين المكان لمناشدة الأخوين الجارين المغرب والجزائر بفتح الحدود البرية بين البلدين الشقيقين ورفع الحواجز المضروبة على الحدود منذ أمد بعيد،ولم يبق الموضوع محصورا في الوقفة،بل تعدى ذلك إلى عرض الموضوع على المكتب الدائم ل”اتحاد المحامون العرب” في اجتماعه المنعقد بتاريخ 02/03/2014 بالقاهرة،حيث تم إصدار بيان على إثر ذلك الاجتماع أكد على ضرورة فتح الحدود المغربية الجزائرية والتأكيد على تشكيل لجنة لإجراء الاتصالات بالبلدين للحث على فتح الحدود بينهما، وبمناسبة انعقاد المؤتمر الأخير بالقاهرة تم طرح الموضوع مرة أخرى،وأصدر الاتحاد بيانا آخر أكد فيه على ضرورة تفعيل قرارات المكتب الدائم بتشكيل وفد من الأمانة العامة للاتحاد للانتقال للبلدين للمطالبة بفتح الحدود بين الجارين الشقيقين بالتعاون مع نقابات المحامين في البلدين.كما طرح الأستاذ المكاوي ملف الانتهاكات التي يقوم بها حرس الحدود الجزائري بين الفينة والأخرى في حق المواطنين المغاربة القاطنين بمحاذاة هذه الحدود على المكتب الدائم في عدة مناسبات،وصدرت عدة بيانات تناشد الجزائر عدم انتهاك السيادة المغربية على أراضيها.وأكد فقيه القانون العربي أن قضية وحدة المغرب الترابية تستأثر باهتمام بالغ في اجتماعات المكتب الدائم ل”اتحاد المحامون العرب”،وهكذا فإن المكتب الدائم للاتحاد ما لبث أن أصدر بيانات تؤكد،لأكثر من مرة،على الحل السلمي الشامل للنزاع المفتعل على الصحراء المغربية،وذلك بمنح الإقليم حكما ذاتيا في إطار الوحدة الترابية للمغرب،وبرفض أي نوع من التدخلات الأجنبية في القضية،وذلك ما أكده كذلك المؤتمر الأخير ل”اتحاد المحامون العرب” المنعقد بالقاهرة بإصداره بيانا يثمن فيه الجهود السلمية التي يبذلها المغرب لحل النزاع المفتعل على صحرائه.

—————

 الصورة للنقيب المكاوي رفقة محمد حسايني صاحب الموقع الالكتروني المتميز “وجدة ريجيون”

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*