“إشكالات تدبير الشأن المحلي بالعالم القروي” وتكريم فقيه القانون الدستوري بنيونس المرزوقي بجماعة لبصارة

labsara

في إطار تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ودعم المجتمع المدني بالجهة الشرقية نظمت جمعية لبصارة للتضامن والتنمية وجمعية الطمأنينة للتنمية سيدي بوهرية بشراكة مع جماعة لبصارة،يوم الأحد 27/03/2016 على الساعة العاشرة صباحا بمقر الجماعة،محاضرة فكرية في موضوع “إشكالات تدبير الشأن المحلي بالعالم القروي” ألقاها الدكتور بنيونس المرزوقي،أستاذ القانون العام بكلية الحقوق جامعة محمد الأول،وذلك بحضور فعاليات المجتمع المدني بلبصارة وسيدي بوهرية ومشرع حمادي وساكنة المنطقة والمجلس القروي لبصارة وفعاليات سياسية وإعلامية.افتتحتها اللجنة التنظيمية بكلمة توضيحية تقديمية عن النشاط،تلته كلمة ترحيبية لرئيس جماعة لبصارة الذي تميز بتذكيره للتصريحات الاستفزازية واللامسؤولة للأمين العام الأممي بان كي مون ضد الوحدة الترابية،والرد الشعبي المغربي عبر الملحمة الوطنية للمسيرة الخضراء الثانية والمضاعفة بأكثر من عشر مرات بعد المسيرة الخضراء الخالدة التي أبدعها جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه،واللتان كانتا درسا لكل أعداء وحدتنا الترابية…
وتطرق بعدهما مباشرة الأستاذ المحاضر بالدرس والتحليل الإشكالات التي يطرحها الموضوع وأهميته باعتباره موضوع القرب،وطرح أفكار تلامس الإشكال الرئيسي المتمثل في علاقة التنمية بتدبير الشأن العام المحلي ومسؤولية من أمام تعدد المتدخلين خصوصا في العالم القروي؟ من خلال محور الانتقال من مفهوم التسيير الى مفهوم التدبير،وتعثر مسار التنمية مع المفهوم الأول إذ يعتمد على انتظار وقوع المشاكل لحلها،في حين أن مفهوم التدبير يفترض وضع مخطط مسبق لمعالجة المشاكل،وأكد الأستاذ الباحث في القانون والمعتمد لدى الكثير من المنظمات الأممية والدولية،على أن مفهوم التدبير لم يأخذ أبعاده رغم المجهودات المبذولة،وأشار الى محور يتمثل في اللامركزية في مقاربة التنمية للإجابة على حاجيات المواطنين في إطار سياسة القرب مشيرا إلى الانتقال من التمثيلية الديموقراطية الى التمثيلية التشاركية (النموذج البرازيلي)،مع صعود قوة المجتمع المدني وخلص إلى أن التشارك بالمغرب أصبح قانونيا تم وضعه في نصوص عدة،وعمليا ذكر الأستاذ المحاضر إلى ميكانيزمات وآليات إنجاح التشارك على مستوى الجماعات،وصعوبات التواصل المباشر مع المواطنين وبالتالي تبقى آلية وسيطة تتمثل في المجتمع المدني وذلك من بوضع برنامج عمل من خلال التشخيص والتوفر على المعطيات والدراسات…ويتسنى ذلك حسب أستاذنا المرزوقي من خلال وضع أولويات،حيث اعتمد المعايير الدولية للتنمية “التعليم والصحة والدخل الفردي”،وإشراك الدولة من خلال المصالح الخارجية…وانتقل المحاضر إلى أهمية المخططات الجماعية مع ضرورة اعتمادها كمرجع،مقترحا أيضا تحضير بنيات الاستقبال والتكوين في التواصل والمرافعات والاشتغال بالملفات واعتماد نظام التقييم مع جميع الشركاء،وأكد على أهمية التجمعات السكانية…وتم التفاعل بين الحضور والمحاضر خلال مرحلة المناقشة من خلال تساؤلات وانتقادات وإبداء الآراء ووجهات النظر فيما يتعلق بالعرائض والملتمسات أو ما يسمى بالديمقراطية التشاركية (احتواء المجتمع المدني،وعلاقة السياسي بالمجتمع المدني،والتعاون الترابي،وتأهيل وتأطير الموارد البرية،والإشكالات الاجتماعية،وتنويع الموارد المالية للجماعة،واعتماد الخصوصيات في التشريع،والتمثيلية الحقيقية للمرأة في التنمية…).وعرف حفل الشاي القروي المتميز(البَلْدِي) الذي أقامه رئيس جماعة لبصارة على شرف الحضور،تقديم جمال بصراوي لهدية رمزية للمحاضر “من طالب لأستاذه الذي درسه القانون العام”،سلمتها له خيرة برلمانيات حزب الأصالة والمعاصرة وسط استحسان المنظمين والمشاركين،وهي بادرة تكريم لأحد فقهاء القانون الدستوري بالمغرب والقيمة المضافة للتشريع المغربي.
وعرفت المحاضرة حضور البرلمانية والمحامية التي شرفت المرأة بجماعة لبصارة والمملكة المغربية التي مثلتها أحسن تمثيل في العديد من خرجات الدبلوماسية البرلمانية بالكثير من دول العالم كما في الكثير من المنتديات القانونية العربية والدولية،وكان لها تدخل هام حول تجربتها الجمعوية الرائدة التي استطاعت تحقيق ما لا يتم تصديقه إلا بمعاينته في عين مكانه بأحد أهم الأحياء الشعبية المدارية،تدخل سنعود له وبالتفاصيل في تغطية خاصة…
وفي نفس السياق،سبق تنظيم يوم السبت 26/03/2016 على الساعة العاشرة صباحا بمجموعة مدارس عبد الرحمن الداخل وملحقة عثمان جوريو الاعدادية بالنعيمة بتنسيق وتعاون مع نيابة وزارة التربية الوطنية بوجدة والطاقم التربوي والاداري للمؤسسة،يوم تحسيسي حول التدخين لفائدة تلاميذ الاعدادي بهذه الملحقة أطره طاقم مختص في الموضوع مكون من المسؤولة على قطب طب الإدمان بوجدة ورئيسة جمعية التقليص من أضرار المخدرات بوجدة الدكتورة سعاد بوياحي الاختصاصية في الإدمان رفقة الأستاذ الحفياني عبد الرحمان وأعضاء مكتب جمعية التقليص من أضرار المخدرات.وقد تضمن برنامج هذا اليوم ورقة تعريفية لمركز طب الإدمان ولجمعية التقليص من أضرار المخدرات بوجدة،وعرض حول الإدمان،وشريط حول الإدمان،وتنظيم ورشات أجابت خلالها كل مجموعة على أسئلة مركزة حول مدى استفادتها من العروض المقدمة،وتقديم نتائج الورشات من طرف التلاميذ.واختتم اليوم التحسيسي بعرض علمي حول تأثير الإدمان على صحة الإنسان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*