نجاح قياسي للدورة الأولى ل”خطوات وجدة” وعائلة هوار قيمة كبرى مضافة للسباق الدولي

 

حضرت عائلة هوار بشكل وازن أطوار الدورة الأولى للسباق الدولي “خطوات وجدة” على الطريق المنظم من طرف جمعية أساتذة التربية البدنية والرياضة والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وجدة أنجاد،والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين تحت إشراف ولاية جهة الشرق عمالة وجدة أنجاد بوجدة والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى بتعاون مع عصبة الشرق والسلطات المحلية وعدة داعمين ومستشهرين..

حضر الفاضل محمد هوار رجل الاقتصاد المعروف وطنيا وإفريقيا بمعية أخيه عضو مجلس النواب عن إقليم وجدة أنجاد الفاضل يوسف هوار رفقة والي الجهة عامل عمالة وجدة أنجاد الفاضل محمد مهيدية صاحب فكرة السباق والمنتخبين (لحضوري وعثماني والهامل والصغير وحجيرة و…) والوفد الرسمي الذي أعطى انطلاقة وسهر على توزيع الجوائز على العداءات والعدائين المشاركين والمحتلين لمراكزه الثلاثة الأولى حسب الفئات ذكورا وإناثا.وبحضور وازن للعدائين والعداءات المعروفين على المستوى المحلي والوطني والدولي وبمشاركة حوالي عشرة دول (تونس،إثيوبيا،كينيا،فرنسا،هولندا،البرتغال،إسبانيا،برلونيا،روسيا وقطر). )،عبر مشاركة قياسية ل 6750 عداء وعداءة من بينهم 155 عداء دولي من 11 دولة أجنبية و 18 نادي رياضي و 3500 من تلاميذ المؤسسات التربوية و 40 عداء من ذوي الاحتياجات الخاصة،وعرف انتشار أكثر من 410 حكما على مطاف السباق،زيادة على رجال الأمن والقوات المساعدة ورجال الوقاية المدنية والطاقم الطبي الصحي.وعرف أنشطة ترفيهية متنوعة نشطتها فرق فلكلورية محلية مختلفة عبر نقط مختلفة للمطاف،هذا الأخير الذي جاب أهم الشوارع والساحات والمواقع التي تعد ذات مرجعية تاريخية وعمرانية وثقافية للمدينة الألفية وجدة كحديقة الأميرة للاعائشة التي أسست سنة 1932 ثم ثانوية عمر بن عبد العزيز (1915) ومحطة القطار (1928)،وصار السباق فرصة ثمينة لتسويق مدينة الألفية والترويج لمؤهلاتها السياحية الطبيعية والثقافية التاريخية…

والمعروف والمعلن عنه من طرف المنظمين لمفخرة مدينة وجدة خاصة وجهة الشرق والوطن عامة،أن عائلة هوار تعتبر داعما رئيسيا للسباق عبر مجموعتها الاقتصادية المواطنة،هذه الأخيرة “تجد بصمات دعمها بارزة في أغلب الأنشطة الكبرى والصغرى التي تساهم أفكارها في الترويج للجهة الشرقية أو عاصمتها،إضافة إلى اهتماماتها العلمية والمجتمعية والإحسانية،فهي عائلة ذات صيت ومصداقية وثقل في جهة الشرق والوطن وإفريقيا ودوليا،ومؤخرا تم تكريمها من طرف خيرة فلاسفة المغرب في عرس فلسفي وطني إفريقي وعالمي في ألفية الشرق وجدة لدعمها للعلوم والحكمة والفلسفة وتخليد ذهبية حكماء الفلسفة المغربية والاحتفاء بيومها العالمي”.

وأتى الإطار العام للسباق الدولي على الطريق بمبادرة من والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انجاد،والذي يندرج في إطار ممارسة الرياضة والارتقاء بالتربية البدنية في انسجام تام مع توجهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015-2030وخاصة المشروع المندمج 9 الخاص بالارتقاء بالعمل التربوي داخل المؤسسات التعليمية.وتحقيق اكتشاف مدينة وجدة بمقاربة رياضية فريدة من نوعها لإعطاء نفس جديد للتظاهرات الرياضية وللرياضة،مع تعريف المآثر والأماكن التاريخية التي تزخر بها مدينة الألفية.واستفاد من هذا العرس الرياضي عدائين عالميين ومنخرطي الأندية الرياضية ومجموعات الشابات والشباب وكذا العائلات الوجدية التي سبق لها الاحتفاء بعيد المرأة الأممي الذي يصادف الثامن مارس من كل عام،بعدما نظمت على هامش السباق الدولي،أمسية رياضية ترفيهية مائة بالمائة نسوية (ألعاب،ألعاب ايقاعية،الريكبي،كرة الطائرة،حمل الأثقال،الفولكلور..)،يوم الأربعاء 08 مارس الجاري،بالحديقة الاكولوجية بوجدة قرب المركب التجاري مرجان.

علما،أن اللجنة المنظمة حصلت على شهادة اعتراف من الاتحاد الدولي للعبة تخص النسخة الأولى من سباق وجدة الدولي،بعد توصل اللجنة المنظمة لسباق وجدة بتزكية الجمعية الدولية للماراطونات وسباقات الطريق وسباقات المسافات،وهي هيئة تابعة للاتحاد الدولي لألعاب القوى تضم ما يزيد عن 380 سباقا من أبرز سباقات المسافات في العالم من أكثر من مائة دولة.ولا يعترف الاتحاد بالأرقام القياسية العالمية التي تسجلها ميادين السباقات إلا بعد حصولها على اعتماد الجمعية الدولية لسباقات الماراطونات وسباقات المسافات.وعرف السباق الدولي بوجدة في دورته الأولى نجاحا منقطع النظير وبكل المقاييس والمعايير الدولية التنظيمية والتقنية واللوجستيكية والتغطية الإعلامية،واستطاع أن يتفوق على نفسه من ناحية التنظيم وسهولة المطاف وانبساطه وخلوه من المنحدرات والمنعرجات،وأضحى يسير في اتجاه سحب البساط من نصف الماراطون الذي يسهر على تنظيمه العداء العالمي هشام الكروج بعاصمة الليمون مدينة بركان تنظيميا وتسويقا.

وهذه نتائج جميع الأصناف:

صنف الذكور:

1- GIZACHEW HAIKU ( ÉTHIOPIE ) 28 min 49 s.

2-ALLAM TAWFIK (MAROC) 28 min 50 s.

3-MASERET ARAGAW (ÉTHIOPIE ) 28 min 53 s.

 صنف الإناث:

1-HAVEN HAILU (ÉTHIOPIE ) 32 min 37s.

2-ALEMTSEHAY ASEFA (ÉTHIOPIE ) 32 min 39 s.

3-ZENEBU BIHONGN (ÉTHIOPIE ) 33 min 20 s.

المرتبة الرابعة كلتوم بوعسري من أسا الزاك

النتائج المحلية ذكور: (1) عبد القادر غمة/تاوريرت،(2) يحي القادري/راسينغ وجدة،حفيظ محمدي/وجدة.والنتائج المحلية إناث: (1) حسناء عيش/بركان،(2) هاجر بوسعيد/تاوريرت،(3) لبنى بوغافل/الناضور.وصنف الممدرسين: فئة الذكور: (1) عصام مسعودي/ثانوية السلام بوجدة،(2) رضوان معمري/ثانوية الشريف الإدريسي بوجدة،منير الحسني/إعدادية زكزل ببركان.وفئة الإناث: (1) حبيبة مرنيش/ثانوية صلاح الدين بتاوريرت،(2) غزلان سعيد ثانوية صلاح الدين بتاوريرت،(3) خديجة شهيد ثانوية عبد المؤمن بوجدة.وصنف ذوي الإحياجات الخاصة: شفيق الحسايني من مدينة بركان.

شيماء بولويز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*