عبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق يتكفل بعلاج وليد امعكناف ودليلة المزروعي

خلق الإحسان والإيثار من الأخلاق الفاضلة، التي نوه بها الإسلام وحث عليها النبي صلى الله عليه وسلم وطبقها هو وأصحابه الكرام فقد وصفهم الله عز وجل بقوله: وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {الحشر:9}.

ومساعدتك للمحتاج وتنفيسك للكربة عنه من أعمال البر التي يتقرب بها إلى الخالق ويرجى ثوابها في الدنيا والآخرة، ففي صحيح مسلمأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر عن معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه…


في بادرة إنسانية محمودة أقدم رئيس الجهة الشرقية الفاضل عبدالنبي بعيوي خلال الآونة الأخيرة  بالتكفل بعلاج حالتين مرضتين خطيرتين من ماله الخاص  ويتعلق الأمر وليد ظل يعاني لمدة خمس سنوات من مرضه داخل المسشفى الحسني الإقليمي بالناظور ، بعد إصابته بحادثة على مستوى منطقة رأس الماء قبل أن يأتي القرج من عند الله وعن طريق رئيس مجلس الجهة الشرقية ومن ماله الخاص ، نفس الشيء بالنسبة للشابة  دليلة المزروعي  التي وجدت نفسها في لحظة ما عاجزة عن الحركة بسبب حادثة سير.

حيث وعد رئيس جهة الشرق الفاضل عبد النبي بعيوي، بالتكفل بمصاريف نقل إبن مدينة العروي وليد امعكناف الى المانيا من أجل إجراء عملية جراحية على مستوى الظهر حيث يجري التحضير لها من طرف جمعيات تتعاطف مع حالة وليد بالديار الاروبية..وذلك خلال زيارة عمل للناظور ، بعدما توجهت فعاليات جمعوية بالناظور بالدعوة للاخير من أجل المساهمة في جمع المبلغ المالي المخصص لرحلة وليد صوب المانيا والمقدرة بـ 15 او 20 مليون على اكثر تقدير، قبل ان يعد بعيوي بالتكفل بجميع مصاريف الرحلة.

وقصة دليلة الحزينة التي أبكت الحجر كما روتها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة “أخذت سيارة أحد أفراد عائلتي (الاسبانية)، وتركت له سيارتي لقضاء أغراضه، ثم حملت والدتي ووالدته وتوجهنا صوب مدينة الناظور ليلا، في جو يغلب على طقس الرياح القوية والقطرات المطرية… كان طريق السفر عاديا في بادئ الأمر بحكم أنني تعودت السياقة وأنا ابنة ال18 سنة، لكن سرعان ما تحول الأمر عندما ساء الجو، وبدأت أشعر ومن معي بالذعر…استمريت في طريقي، حتى وصلنا الى منطقة زايو، وفي طريق ضيق، ظهرت سيارة قادمة من الطريق المعاكس بشكل مفاجئ، حاولت تجاوزها والابتعاد عنها، قبل أن تفقد السيطرة على السيارة وتنقلب. انقلبت السيارة، وارتميت أمتار من على بعدها، ما صعب العثور علي، تقول دليلة…بعد مدة عثرت مصالح الوقاية المدنية والمصالح الأمنية بمساعدة والدتي وعائلتي علي في حالة يرثى لها، حيث تم حملي في سيارة عادية الى قسم الانعاش بمستشفى الفارابي بمدينة وجدة، ليتبين بعد التشخيص الأولي أنني مصابة بكسور في القفص الصدري وشقوق في الرقبة ونزيف داخلي.، وأمام حالتي الصحية الصعبة وضعف التجهيزات الطبية لمستشفى وجدة، تتابع دليلة، اضطر والدي الى نقلي الى أحد المصحات بمدينة الدار البيضاء على مسؤوليته ونفقته الشخصية، حيث تابع حالتي وأجرت عمليتين جراحيتين “.

وقد خلفت  هذه المبادرة الطيبة التي أقدم عليها  رئيس الجهة الشرقية استحسانا كبيرا لدى أسرة الشابين ، وخلفت ارتياحا عميقا لدى باقي مكونات المجتمع ،وصارت حديث المجالس والمنتديات في مواقع التواصل الاجتماعي في الشبكة العنكبوتية كالفايسبوك وتتويتر وغيرهما الذي تجولت بهم صورة مارك زوكربيرغ وراء صورة عبد النبي بعيوي بإشارة النصر،خاصة أن الأمر يتعلق بحالتان إنسانيتان لشابين في عمر الزهور.

إعداد:فاتحة بولويز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*