مجلس جهة الشرق مساهم أساسي في تفعيل وتنزيل المخطط الإستراتيجي لتنمية إقليم الناظور

أشرف عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق،ومحمد مهيدية والي ولاية الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد،ومصطفى العطار عامل إقليم الناظور،وأعضاء مجلس الجهة،على إعطاء الانطلاقة لمجموعة من المشاريع التنموية بإقليم الناظور،والتي تندرج في إطار تفعيل وتنزيل المخطط الإستراتيجي لتنمية الإقليم في مختلف المجالات.وفي هذا الإطار،تمت بجماعة تيزطوطين إعطاء انطلاقة أشغال تأهيل مركز تيزطوطين وكذا الممر الرئيسي للمركز،بالإضافة إلى تقديم برنامج تأهيل 19 جماعة بإقليم الناظور،وبناء 35 ملعب،رياضي للقرب وقاعتين متعددة الرياضات،ومركز سوسيورياضي.

وزف محمد مهيدية والي جهة الشرق وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق ومحمد العطار عامل إقليم الناظور بشرى سارة لساكنة الإقليم بخصوص إطلاق مشاريع رياضية وصحية وثقافية وكذا مشاريع تهم تعزيز البنية التحتية والتأهيل الحضري للناظور الكبير،بشرى زفها هؤلاء المسؤولين الثلاثة بحضور مدير مديرية الرياضات بوزارة الشباب والرياضة ومديرة التجهيزات العامة بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك ورؤساء المصالح الخارجية والمنتخبون ونواب برلمانيون،في لقاء رسمي بمقر عمالة الناظور الخميس المنصرم 16 مارس الجاري،عقد في إطار تفعيل وتنزيل المخطط الإستراتيجي لتنمية إقليم الناظور في مختلف المجالات،حيث قدم والي الجهة شكره لكل المساهمين في إعداد المخطط التنموي بعد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات التشاورية على الصعيد المحلي والجهوي والمركزي،وأكد على أن البرنامج الأولي لمخطط الناظور يتضمن مجموعة من المشاريع ذات الأولوية وتخص بالأساس بناء المستشفى الإقليمي الجديد بسلوان،ومركز القرب لمعالجة السرطان وفق مواصفات دولية،وبناء مركب رياضي على مساحة 24 هكتار،وتأهيل مجموعة من المراكز وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز،بالإضافة إلى أن الإقليم سيعرف انطلاقة برنامج التقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية بالعالم القروي والذي يهم قطاعات الطرق والماء والكهربة القروية والصحة والتعليم.والتجربة التي راكمها الفاعلون المحليون بإقليم الناظور،جديرة كما ذكر الوالي مهيدية بتحسين مستوى حكامة تفعيل هذا المخطط الذي يجب أن ترقى نتائجه إلى مستوى طموحات جلالة الملك نصره الله والتي ترمي إلى تحسين ظروف عيش الساكنة والاستجابة لمتطلباتها.ونوه بالانخراط الفعلي لرئيس مجلس جهة الشرق حتى ترى هذه المشاريع النور في القريب العاجل،وأكد على أن “المخطط التنموي لإقليم الناظور تم إعداده في إطار مقاربة تشاركية وفاعلة،وبعد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات التشاورية على الصعيد المحلي والجهوي والمركزي”،وأشار إلى أن “هته اللقاءات مكنت من ترجمة حاجيات الساكنة والإقليم إلى مشاريع تنموية هامة سيتم إخراجها إلى حيز الوجود في القريب العاجل لتنضاف إلى مجموعة المشاريع المهيكلة التي يعرفها إقليم الناظور حاليا”،وأنه “سيتم إحداث لجنة للتتبع والتقييم لمواكبة هذا المخطط خلال مختلف أطوار إنجازه من خلال لوحة قيادة شهرية تساعد على تحقيق تنافس وقياس النجاعة وحسن توظيف الإعتمادات المرصودة لإعطاء دفعة قوية لهذا البرنامج الطموح وفق مبادئ الحكامة الجيدة”.

وقدم مصطفى العطار عامل إقليم الناظور عرضا مفصلا وبالأرقام حول المحاور الكبرى للمخطط الإستراتيجي لتنمية الإقليم المرصود له علاف مالي يفوق سبعة ملايير درهم،الذي يتضمن خاصة بناء مستشفى إقليمي جديد بغلاف مالي يناهز 300 مليون سنتيم،وتشييد مركب رياضي ب 250 مليون درهم،وبناء وتجهيز مركز للقرب لمعالجة داء السرطان 13,3 مليون درهم،وبرنامج التأهيل الحضري للناظور الكبير (83 حيا) ب820 مليون درهم،ومشروع توسعة مطار العروي ب 400 مليون درهم.كما نوه بدوره عامل الإقليم بالمجهود الجبارة لكل من والي جهة الشرق ورئيس الجهة من أجل إخراج هذه المشاريع إلى حيز الوجود.

أما عبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق وبعد الاستماع لتدخلات الحاضرين والتي أشادت  أغلبها بالانخراط الفعلي والجاد لوالي الجهة ورئيسها من أجل بلورة مخطط تنموي إستراتيجي يستجيب لتطلعات ساكنة إقليم الناطور،أكد على أنه يكرر دائما  بأن مدينة الناظور ستكون قاطرة التنمية بالجهة لسبب بسيط يتعلق بإنجاز المشروع الضخم ميناء الناضور غرب المتوسط،لأن هذا الأخير وحسب ذات المتحدث سيجلب استثمارات ضخمة وسيمنح إشعاعا كبيرا للجهة.وبعدما ذكر بالمساهمة الكبيرة لمجلس جهة الشرق في المشاريع التنموية لإقليم الناضور والتي تناهز 950 مليون درهم بما فيها مساهمتها في صندوق التنمية القروية،دافع عبد النبي بعيوي بشراسة على أن يتم إعطاء انطلاقة الأشغال للطريقين رقم 15 و19 واللتان تربطان الناضور بكل من كرسيف وتاوريرت خلال صيف 2017،حيث نبه ممثل وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك،إلى أن أشغال انجاز الطريق التي ستربط الناظور بتاوريرت وكذا الناظور بجرسيف يجب أن تنطلق بها الأشغال قبل شهر يونيو من العام الجاري،وذلك وفق الجدولة الزمنية للاتفاقية الموقعة ما بين مجلس جهة الشرق ووزارة التجهيز والنقل.كما أنه لم يخفي انزعاجه من الطريقة التعجيزية التي تدبر بها الشركة الوطنية للطرق السيارة مشروع الطريق السيار الرابط بين كرسيف والناظور،وذلك من خلال تحديد تكلفة إنجاز هذا المشروع في 6 ملايير درهم،وهو ما إعتبره رئيس جهة الشرق رقما مبالغا فيه،مشددا على أن تكلفة إنجاز هذا المشروع لن تتجاوز 4 ملايير درهم كأقصى تقدير مستدلا بالطريق السيار الرابطة بين مراكش وأكادير والتي لم يتجاوز إنجازها هذا المبلغ رغم صعوبة ووعورة أشغال مسالكها.

وذكر رئيس مجلس جهة الشرق،أن اللقاء المنعقد بمقر عمالة إقليم الناظور كان فرصة لإبراز حصيلة مجلس جهة الشرق بالنسبة للإقليم في هذه الأعوام الأولى.وأشار إلى أن الميزانية المرصودة لفائدة إقليم الناظور من طرف مجلس جهة الشرق تزيد عن 650 مليون درهم،إضافة إلى مساهمة الجهة في صندوق تنمية العالم القروي،ب 250 مليون درهم،وبالتالي فإن مجموع المشاريع والمبالغ المرصودة لإقليم الناظور في الخمسة أعوام من عمر مجلس جهة الشرق ستضاهي 950 مليون درهم.وأشار عبد النبي بعيوي،إلى أن الاهتمام بإقليم الناظور يأتي في إطار الإيمان بأن “إقليم الناظور هو قاطرة التنمية على صعيد جهة الشرق،ولكي يقوم بهذا الدور الريادي اقتصاديا يجب أن يحظى باهتمام خاص”.وأوضح أن جهة الشرق كانت حاضرة في عدد من الاتفاقيات التي تهم مشاريع تم إنجازها أو التي توجد في طور الإنجاز بإقليم الناظور كمشروع الناظور الكبير الذي ساهم فيه مجلس الجهة ب70 مليون درهم،وكذا مساهمته في تعبيد الطرق القروية بالإقليم بمبلغ 61 مليون درهم،وب45 مليون درهم،في مشروع حماية الناظور من الفيضانات.

 ويتضمن المخطط الإستراتيجي لتنمية إقليم الناظور،مجموعة من المشاريع ذات الأولوية والتي تخص بالأساس بناء المستشفى الإقليمي الجديد بسلوان،ومركز القرب لمعالجة السرطان وفق مواصفات دولية،وبناء مركب رياضي على مساحة 24 هكتار،وتأهيل مجموعة من المراكز وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز،بالإضافة إلى مشاريع أخرى نوعية تهم البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية بكافة مناطق الاقليم.كما سيعرف الإقليم انطلاقة برنامج التقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية بالعالم القروي الذي يهم قطاعات الطرق والماء والكهرباء القروية والصحة والتعليم، وذلك بشراكة بين الدولة ومجلس جهة الشرق.وتنضاف هذه المشاريع التي سيشهدها إقليم الناظور إلى المشاريع المهيكلة التي يعرفها الناظور كتهيئة مشروع موقع بحيرة مارتشيكا،ومشروع ميناء الناظور غرب المتوسط، ومشروع إنجاز الطريق السيار كرسيف ـ الناظور،وكذا مشروع ربط ميناء الناظور غرب المتوسط بالشبكة الوطنية للسكك الحديدية.وقد جرى توقيع اتفاقية بين كل من رئيس جهة الشرق ورئيس جماعة الناظور،ووالي ولاية الشرق، و السيد عامل إقليم الناظور،ووممثل وزارة الصحة والمدير العام لشركة العمران بجهة الشرق،وذلك من اجل انجاز مركز لمعالجة السرطان وفق مواصفات دولية بالناظور.كما قدم خلال هذا اللقاء،رؤساء مجموعة من المصالح الخارجية مجال تدخل القطاعات الحكومية التي يمثلونها بالإقليم في إطار تنفيذ المخطط الإستراتيجي لتنمية إقليم الناظور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*