RAMED “الراميد” بالمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة

يسعى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة منذ افتتاحه من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم 23 يوليوز 2014،من أجل الرفع من مستوى العلاجات الصحية بالمنطقة الشرقية،إلى الانخراط في إنجاح هذا الورش والأوراش الملكية الأخرى المتعلقة بقطاع الصحة بصفة عامة،خاصة ورش نظام المساعدة الطبية الخاص بالفئات المعوزة.

وفي هذا الإطار،نظمت يوم الأربعاء 29 مارس 2017،ورشة تكوينية بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة،تم تأطيرها من طرف لجنة من الوكالة الوطنية للتأمين الصحي،المكلفة بمعالجة بطائق نظام المساعدة الطبية،سيتمكن من خلالها المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة من الولوج إلى قاعدة البيانات الخاصة بالمستفيدين من نظام المساعدة الطبية،لمتابعة تقدم معالجة الملفات.

ويمثل هذا الإجراء تسهيلا للمواطنين الذين لهم ملفات طلب الحصول على بطاقة المساعدة الطبية،في طور المعالجة على مستوى الوكالة الوطنية للتأمين الصحي،مما سيعفيهم من التنقل إلى المصالح المختصة بالرباط من أجل الاستفسار.

وتجدر الإشارة إلى أن المرضى المستفيدين من نظام المساعدة الطبية بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة يمثلون النسبة الأكبر من مجموع المرضى الوافدين على المركز،وقد استفادوا خلال سنة 2016،من 144351 خدمة صحية،أي ما يفوق قيمته خمس وتسعون مليون درهم،من بينها مصلحة المستعجلات التي استقبلت لوحدها 45121 حالة مستعجلة من المستفيدين من نظام المساعدة الطبية،كما تمكنت مصلحة الفحوصات من إنجاز 45612 فحص طبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*