مجموعة هاتف الإنقاذ تشخص الوضع الكارتي للمهاجرين وتصادق على نداء فاس

أسدل الستار مساء يوم السبت 22 أبريل الجاري بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فاس سايس ، على اللقاء الوطني الأول التي نظمتها مجموعة هاتف الإنقاذ غرب المتوسط  بمشاركة 20 مستفيدا يمثلون جنسيات إفريقية مختلفة إضافة إلى ممثلين عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لفروع فاس سايس  ، وجدة ، والناظور .
اللقاء الذي اطرها الأستاذ « الحسن العماري » الفاعل الحقوقي والمنسق  عن مجموعة الهاتف النقال  a larme phone بالمغرب ،  و تضمن اللقاء  عدة محاور اساسية صبت كلها في شؤون الهجرة والمهاجرين ، حيث وقف المحور الأول على الوضعية العامة للمهاجرين وبصفة خاصة على مستوى الوضع العام لكل من مدينتي « سبتة » و «مليلية »  المحتلتين ، وكذا الوضع بالحدود المغربية الجزائرية ، كما كان اللقاء مناسبة للتطرق للأوضاع الكارتية الذي يعيش على وقعها المهاجرين بليبيا ودول الصحراء والساحل ، فيما تناول المحور الثاني عمل مجموعة هاتف الإنقاذ على المستوى التقني والموضوعاتي من خلال العمل على التحسيس على الأنشطة التي تقوم بها المجموعة ضمن تطوير استراتيجية  العمل ليخلص اللقاء إلى ضرورة توحيد انظمة توحيد المعلومات وكيف التفاعل مع مختلف السياسات المتبعة في دول الشمال والجنوب بخصوص الهجرة.
وفي السياق ذاته ارتأت الجهة المنظمة عرض شريط وثائقي لمخرجه النيجيري  « اريمي ابا»
تحت عنوان « عابرو الصحراء».
ليتم بعد ذلك المصادقة على نداء فاس واستضافة مدينة الناظور النسخة الوطنية الثانية خلال شهر شتنبر المقبل .

فاس : ذ.إدريس العولة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*