فضيلة العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة و”المساواة في الإرث”

بعد الضجة التي أثارها السلفي محمد عبد الوهاب الرفيقي، المعروف بـ”أبو حفص”، بخصوص “المساواة في الإرث”، خرج العلامة فضيلة الدكتور مصطفى بنحمزة ليدعو إلى فتح نقاش وطني موسع حول مسألة المساواة في الإرث.

وقال العلامة فضيلة الدكتور بنحمزة عضو المجلس العلمي الأعلىو رئيس المجلس العلمي لمدينة وجدة، خلال حوار تلفزي أن : “الإرث ليس شركة تجارية، الارث يستحقه المُستحق بمجرد التولد أي حينما يولد الإنسان ذكرا كان أو أنثى فهو وارث لا ينتظر أن يسهم أو لا يسهم”، في إشارة منه لمن يدعون إلى المساواة في الإرث بدعوى أن النساء أصبحن يسهمن في المنظومة الاقتصادية.

في ذات السياق، أكد عضو المجلس العلمي الأعلى، أنه “إذا أخدنا بحجة من يقولون أن المرأة أصبحت التي تشتغل وتساهم يجب أن تتساوى مع الرجل في الإرث، فالمرأة المعاقة لن ترث والطفلة لن وكذلك الفتاة التي نشأت بعيدة عن أسرتها، لأنه سيصبح مرتهنا بالمساهمة”.

من جهة أخرى، اعتبر فضيلة العلامة الدكتور بنحمزة أن ثوابت المغرب كما نص عنها الدستور هي مراعاة الإسلام في الأشياء، مضيفا أنه “ليس ضد المساواة، لكن لا يوجد فهم موحد للمساواة عند كل الناس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*