“الفقر يمشي على رجليه” بجهة الشرق:ارتفاع مؤشر الفقر وضعف الولوج إلى مختلف الخدمات الأساسية

بشراكة مع ولاية جهة الشرق ومجلس جهة الشرق ووكالة تنمية الأقاليم الشرقية سبق ونظم المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ندوته الجهوية الأولى حول “الجهوية المتقدمة وإنعاش التشغيل،رؤية،رهانات،وأفاق”،بالصرح العلمي مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية لمدينة وجدة.والتي تتطرقت لمجموعة من المحاور ترتبط بقضايا وإشكالات التشغيل على مستوى الجهة،وعرفت مجموعة من المداخلات لشخصيات عمومية ومنتخبة وفاعلين اقتصاديين،وكذا تنظيم ورشات العمل،واختتمت بتقديم خلاصاتها.ظهر فيها واقع جهة الشرق ساطعا للعيان يدعو إلى التشاؤم على مستوى التشغيل ونسبة البطالة المرتفعة وتدني الجهة في آخر قوائم الجهات (12)،والأرقام خير دليل،حيث معدل البطالة 17,9 بالمائة مقارنة مع النسبة الوطنية والتي لا تتعدى 9,9 بالمائة مع معدلات مقلقة بالنسبة للشباب والحاصلين على شهادات عليا والتي تبلغ تباعا 28 بالمائة و23 بالمائة،ما يجعل جهة الشرق في أسفل الترتيب مقارنة مع جهات المملكة الأخرى.وضعف الولوج إلى مختلف الخدمات الأساسية،جهة الشرق في أدنى مؤشرات الولوج لخدمات الماء الصالح للشرب والكهرباء ومرافق الصحة والتعليم والسكن اللائق إضافة إلى تأخر شاسع مقارنة مع جهات أخرى في مجال فك العزلة.وبالتالي فالجهة تعرف ارتفاع مؤشر الفقر،بنسبة 10,5 بالمائة مقابل 9,5 في مجموع المملكة،مع تمركز ظاهرة الفقر بحدة في جنوب الجهة (إقليم جرادة 22,8 بالمائة،وجماعة سيدي عبد الحاكم 31,4 بالمائة)،حيث “الفقر يمشي على رجليه” كما يردد كل من زار أو عاش في تلك المناطق المنكوبة بامتياز كبير.بينما أحد المتدخلين من مدينة بوعرفة تحدث بمرارة عن الواقع المعيش بمدينته،وصعوبة الحياة في مدينة تفتقر لمقومات الحياة والعيش…ومع ذلك ذكر بأنه “رغم الفقر وقلة الشغل والجفاف،وتنقل السكان في البوادي والقرى 60 كلم يوميا للبحث عن الماء…نفضل أن نموت جوعا على أن نمد أيدينا”،وأضاف هذا المتدخل “إذا وجدتم في بوعرفة من يمد يده للصدقة،فهو ليس من سكانها الحقيقيين”،وعند انتهائه من الكلمة اهتزت القاعة بالتصفيق،لأنه إحساس واحد لكل سكان المنطقة الشرقية (تُوصَلْ لِلْعَظْمْ) وتأبى أنفة السكان مد اليد استعطافا أو استرحاما.

واعتبر ممثل ساكنة إقليم وجدة أنجاد بمجلس النواب المهندس يوسف هوار عن الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة،بأن “معضلة التشغيل بجهة الشرق عامة وإقليم وجدة أنجاد خاصة،موضوع يكتسي أهمية قصوى في نظر فريقنا البرلماني لأن هذه المعضلة استفحلت إلى أقصى الدرجات،فكان من بين تجليانها تفاقم البطالة التي بلغت أوجا لم تصله من قبل سواء فيما تعلق بشقها الكمي أو النوعي…ولأنه موضوع واسع وذو أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية متعددة (معضلة إقليم وجدة أنجاد وجهة الشرق بمعدل بطالة الأكبر على مستوى جهات المملكة)،هل ساهمت هذه الندوة “في فتح نقاش مع جميع الفاعلين في الجهة من أجل تعبئة الذكاء الجماعي والتفكير في أنجع الحلول التي من شأنها رفع تحدي التشغيل على مستوى المنطقة وذلك من أجل الحفاظ على التماسك الاجتماعي،وضمان تحقيق تنمية جهوية مندمجة كفيلة بالحدّ من الفوارق تضمن كرامة المواطنات والمواطنين؟”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*