عبد الرحيم بنشريف و”الطريق إلى المؤتمر الوطني الخامس لجبهة القوى الديمقراطية.. قراءة في شعار المؤتمر”

 

تحت شعار” التماسك الاجتماعي ومحو الفوارق… مستقبلنا المشترك” قررت جبهة القوى الديمقراطية عقد مؤتمرها الوطني الخامس، يومي الثلاثاء25 والأربعاء26 يوليوز الجاري بالرباط، كمحطة فاصلة في مسارها التاريخي، الممتد على مدى 20سنة، من التواجد بالساحة السياسية الوطنية. هذا الموعد برمزيته وأبعاده، يخلد لعقدين من الزمن، من الممارسة السياسية والعمل الحزبي المتواصل، حرص خلاله الحزب على التمثل والالتصاق المباشر بنبض المجتمع المغربي، عبر مواقف وأفكار وبرامج، واقتراحات، جعلت المصالح الكبرى للوطن والمواطن، في صلب أولوياته.

وتستشرف جبهة القوى الديمقراطية، مستقبل عملها السياسي ونضالها الحزبي للمرحلة القادمة، بمناسبة مؤتمرها الوطني الخامس، ببرنامج اقتصادي واجتماعي، للفترة من2017إلى2021 كمشروع مجتمعي مقترح في مسارها السياسي والنضالي والفكري منذ التأسيس، بشعار يصب في صميم ما يطالب به المغاربة  راهنا ومستقبلا، من إيلاء البعد الاجتماعي أهميته القصوى، تلبية لحاجات المجتمع، وانطلاقا من كون السياسات المعتمدة للحكومات المتعاقبة، غيبت باستمرار التعامل الأمثل والجدي مع المطالب الاجتماعية للمغاربة.

لقد أظهرت الشعارات التي رددها الشارع المغربي، في الآونة الأخيرة، ومع إعلان تشكيل الحكومة الحالية، مدى تطابق والتفاف المواطنين بمختلف مناطق وجهات المملكة، حول غياب برامج وتدابير حكومية من شأنها معالجة التردي الخطير للأوضاع المعيشية، الحاطة للكرامة، والمستسهلة لمعاناة ومحن الطبقات المتوسطة والفقيرة، وهو ما يؤكد جليا انعدام روح التماسك في بنية المجتمع، وتزايد حجم الهوة والفوارق بين مكوناتها.

واستشعارا منها بما يمثله هذا التشرذم في العلاقات داخل المجتمع، على مستقبل البلاد والعباد، بادرت جبهة القوى الديمقراطية إلى بلورة برنامج اقتصادي واجتماعي بديل لهذه الوضعية المزرية، شعاره وعنوانه البارز، يدق ناقوس الخطر أولا، ويستشعر كل القوى الحية في البلاد، بضرورة القطع مع هذا التوجه اللااجتماعي واللاشعبي، في التعامل مع المعيش اليومي للمغاربة ومع انتظاراتهم الملحة، بما يضمن شروط العيش الكريم، والحد من كل مظاهر الحكرة والتهميش، وتفشي البطالة، والحرمان، وتردي الخدمات الاجتماعية الأساسية، كالصحة والتعليم، والتشغيل والسكن، وضرب المواطن في قوته اليومي.

وفي المقام الثاني، وبعد العمل على تذويب الفوارق بين المواطنين، تدعو الجبهة إلى إشراك ومشاركة كل المغاربة دون إقصاء أو استثناء، في بناء المستقبل، والمساهمة في إرساء دعائم مجتمع ديمقراطي، حداثي، متطور، يجد فيه كل المغاربة مكانتهم ودورهم، مجتمع الحرية والمساواة، والعدالة الاجتماعية.

فالمعادلة التي يطرحها شعار المؤتمر الوطني لجبهة القوى الديمقراطية، في دورته الخامسة، تأخذ في الاعتبار، الترابط العضوي بين الإرادة الحقيقية لمحو التمييز الفاحش ومحاربة الفوارق الاجتماعية، والعمل الجاد والمسؤول، لإفشاء روح التضامن والتماسك بين مختلف شرائح ومكونات الشعب المغربي، وبالتالي يستبدل المجتمع علاقات التوتر والاحتقان والتذمر والإحساس بالحكرة، بمظاهر التكافؤ والتآزر والتضامن، وسيادة روح الانتماء إلى الوطن والاستعداد للتضحية والمساهمة في بنائه والدفاع عنه.

ذ.عبد الرحيم بنشريف

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*